الموسوعة الجزائرية الشاملة الموسوعة الجزائرية الشاملة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

إن الذكريات تخزن في ثنايا الجسم دافع عن صحة هذه الاطروحة ؟

مقالة استقصاء وقعت في بكالوريا 2015

في الموضوع الثاني للفلسفة

و هي الدفاع عن الذاكرة المادية و انصارها ريبو ...

و النقيض يكون النفسيون بقيادة برغسون


بالتوفيق للجميع

هذا نموذج بسيط و ليس التصحيح الرسمي

ان الفلسفة تخلق فن للعيش فهي مبحث من مباحث الانسان العاقل التي توصل اليها بواسطة قدراته العقليه العليا حيث توصل من خلالها الى معرفة ماهية وجوده وحقق التاقلم مع عالمه الداخلي والخارجي فاصبح عنصر فعال في مجتمعه ياثر ويتاثر وهدا ايزاء المواقف والاحداث التي يقوم بها والعابرة عليه فهي متعددة بدورها فيحبذ الفرد بحفظها كونها تسعده او انه تعلمه درس وعدم الوقوع في الفخ مرة اخرى فقد شاع الزعم ان الذكريات تعد ظاهرة سيكولوجية.ترى ما السبيل لاثبات صحة الاطروحة القائلة ب الذكريات تخزن في ثنايا الجسم؟


ان ابرز من تزعم منطق الاطروحة ريبو حيث يقر بوجود علاقة بين حفظ الذكريات التي تم ادراكها بعضها يخزن في الذاكرة طويلة المدى وبعضها في الذاكرة قصيرة المدى حيث ان الذكريا التي يراها مهمة تخزن في الذاكرة طويلة المدى بينما الذكريات التي يستوجب استرجاعها خلال فترة قصيرةهي التي تحفظ في الذاكرة قصيرة المدى ومايؤكد ايضا على ان الذاكرة ذات طبيعة فزيولوجية هو ان الافكار والافعال التي يتم تكرارها ترسخ في الذهن ويسهل استرجاعها دليل ذلك مراجعة الدروس في الامتحان التلميذ النجيب الذي يقوم بمراجعة كل درس يدرسه لايجد ضغط فترة الامتحان بل وحتى اثناء المراجعة يسهل عليه استرجاع المعلومات بل وحتى فالامتحان بالاضافة الى تجارب بروكا العلميه اخذت نصيبها في الاقرار بان الذكريات تعد ذات طبيعة مادية فهم اكدو على وجود علاقة بين الدماغ والذاكرة فوجود تلف على مستوى قاعدة التلفيف الثالث من الجهة الشمالية يولد مرض الحبسة اللفظية اي عدم القدرة على الكلام ووجود تلف في الناحية الجدارية يولد مرض العمى اللفظي اي عدم القدرة على فهم معاني الكلمات كما اثبتت المراكز الطبية اساس هذه الطبيعة الجسمية كحالة المريض الذي اصيب بالام في راسه فازيلت له بالعملية الجراحية اجزاء من فصوص المخ فنتج عن ذلك سوء حالة الذاكرة كعدم التعرف على موظفي المستشفى فهذا دليل على على ان الذكريات تخزن في ثنايا فصوص المخ كهوية موظفي المستشفى فبالطبع انها خزنت في فص من الفصوص المنزوعة لذلك تولد لديه هدا النسيان . علاوة عن ذلك ان تناول الادوية المنشطة لها عامل كبير في تحسين الذاكرة وهذا ماقامت به جامعة نيويورك حيث قام مجموعة من الخبراء بتقديم عقارات (منشطات للذاكرة) لمجموعة من البالغين فحصل ان هناك تحسن في الذاكرة بعد ان كانوا يعانون من ضعف في الذاكرة.
شاع الزعم ان الذكريات ذات علاقة سيكولوجية على راسهم برغسون تجسدت هذه العلاقة في مقولته (يبقى ماضي الانسان محفوظ في شكلين متميزات الميكليزمات الحركية والذكريات المستقلة ) واقر ان الذكريات يتم استرجاعها بصورتين الاولى بطريقة خالية من الوعي و الشعور سمها بالذاكرة الحركية والثانية بطريقة مقصودة وسماها بالتذكر الحقيقي او الخالصة.
ان زعم برغسون ورفقائه خاطئ بحيث ان ليس هناك علاقة نفسية في طريقة حفظ الذكريات ثم ذهب ليقول بانها تخزن في الانا العميق والاوعي ولم يحدد لنا طبيعته.
خاتمة 
استنتاجا مما تم تحليله سابقا فان الاطروحة (الذكريات تخزن في ثنايا الجسم ) هي صحيحة ومشروعة ومؤسسة وقابلة للتاكيد ويجب الاخذ بها فباسترجاع الماضي يتسامى الشخص عن الوقوع في نفس الهفوات والذكريا المفرحة التي تبعث في نفسه الامل والراحة والسعادة فعقله هو السبيل لذلك .

عن الكاتب

Mohammed


التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الموسوعة الجزائرية الشاملة